الرئيسية / اهم الاحداث / 1500 محام يشاركون في انتخابات المنظمة

1500 محام يشاركون في انتخابات المنظمة

شارك قرابة 1500 محامي بولاية بومرداس أمس، في عملية اختيار أعضاء منظمة المحامين للولاية، بحضور

ممثلين عن 79 أستاذا مترشحا، وبمشاركة قياسية للمحامين، حيث أشارت المعطيات إلى أن نسبة المشاركة

عند حدود الرابعة مساء، وصلت إلى 75 % فيما ينتظر ظهور النتائج النهائية صبيحة اليوم.

قال الأستاذ أحمد بن عنتر، النقيب السابق للمنظمة والمترشح لعهدة ثانية في تصريح خاص لـ»المساء» أمس،

على هامش العملية الانتخابية، أن النتائج التي ستسفر عنها انتخابات نقابة المحامين، ستظهر أسماء لـ21 مقعدا

في المنظمة الجهوية لبومرداس التي تضم ولاية بومرداس والدائرة الإدارية لرويبة التابعة لولاية الجزائر، ملفتا إلى

أن العملية سارت في أجواء جيدة منذ افتتاح مكتب الاقتراع في الثامنة من صبيحة أمس، وأكده أغلب المحامين

ممن تحدثوا لـ»المساء»، ممن أبدوا استحسانهم لظروف الانتخاب، آملين أن يعمل الأعضاء الجدد للنقابة على

تحقيق امتيازات من سبيل تحسين ظروف العمل وغيره.

في السياق، أوضح الأستاذ أحمد بن عنتر أن المنظمة الجهوية لمحاميّ بومرداس تنتظرها «مهام كبيرة»، تتعلق

مجملا في الدفاع عن مصالح المحامين، وتمثيلهم لدى مختلف الجهات الإدارية والقضائية، مع العمل على تكوين

ورسكلة المحامين في شتى ميادين القانون، إلى جانب السهر على التسيير اليومي لمصالح المحامين والعمل

على ترقية ظروف مهنتهم.

وعلى الصعيد المهني، إنتخبت ذات المنظمة عضوا في الاتحاد الدولي للمحامين وعضو المجلس الدولي للنقابات

، كما أن الأستاذ أحمد بن عنتر قد انتخب مؤخرا رئيسا للمنظمة الدولية للمحامين كمكسب هام لمنظمة بومرداس

وللجزائر بشكل عام.

جدير بالاشارة، أن المنظمة الجهوية للمحامين لبومرداس قد أشرفت على تنظيم عدة ملتقيات ومؤتمرات دولية

خلال 2016، لعل أهمها ملتقى حول «مهنة المحاماة والحق في الإعلام»، وملتقى حول القانون الرياضي ومؤتمر

خاص بأخلاقيات المهنة ألقى خلاله رئيس الاتحاد الدولي للمحامين محاضرة في الموضوع، وكذا تنظيم يوم

دراسي حول القضاء الأمريكي، في انتظار تنظيم ذات الجهة لمؤتمر دولي يومي 27 و28 نوفمبر2017 حول

«عقوبة الإعدام»، ينتظر خلاله مشاركة دولية واسعة من أمريكا وبلجيكا وفرنسا والمملكة المغربية.

انتخابات تجديد نقابة المحامين لناحية باتنة …محامون شباب يسعون للتموقع بين الكبار

يرتقب أن يعلن اليوم الأحد عن اسم نقيب محاميي باتنة، بعدما استمرت عملية الفرز إلى ساعات متقدمة من

مساء أمس بعد إغلاق صندوق الاقتراع. وقد جرت انتخابات تجديد نقابة المحامين لناحية باتنة بمجلس قضاء باتنة

وسط تنظيم محكم.

وما ميز العملية قبل الانتخابات، وخلالها تنافس شديد في القائمة الموحدة التي تضمنت 71 مرشحا لهذه

الانتخابات بعد انسحاب 4 مترشحين، ويتنافس المرشحون فيها على 19 منصبا بما فيهم 9 محاميات مرشحات.

كما ترشح المجلس القديم المتكون من 17 عضوا بالإتحاد الوطني لمنظمة المحامين الجزائريين لناحية باتنة بما

فيهم نقيب المحامين عمر شريف، الذي يعد أكبر مرشح أعلن ترشحه لعهدة ثالثة على التوالي. وخلافا للعهدة

الماضية التي تقدم فيها المرشحون بقوائم لمنصب نقيب المحامين، فإن العملية هذه المرة تمت حسبما أعلن عنه

رئيس لجنة ومراقبة الإنتخابات الأستاذ المحامي العربي سلطاني، التصويت لاختيار 19 منتخبا يختارون فيما بعد

رئيسا لهم عن طريق الاقتراع لتشكيل المكتب الجديد لنقابة المحامين.

ولإنجاح العملية الإنتخابية التي جرت في ظروف جيدة، تم تخصيص أربع قاعات في مبنى مجلس قضاء باتنة

لضمان السير الحسن للعملية التي خصص لها أربعة صناديق اقتراع.

ولعل ما يلفت الإنتباه في انتخابات هذه السنة، انفصال نقابة المحامين لناحية باتنة عن الناحية القديمة التي كانت

تضم محاميي ست ولايات ( باتنة، خنشلة، أم البواقي، ورقلة وإليزي) وبرز بشكل ملفت شباب من المحامين

الذين ترشحوا لهذه الإنتخابات لمنافسة قامات كبيرة في التنظيم الذي يضم إضافة للنقيب المنتهية عهدته عمر

شريف والأستاذ والنقيب السابق بومزراق وغيرهم، ويعد أصغر هؤلاء المرشحين الشباب الذين يتوقون لمنصب

المسؤوليات في التنظيم، الأستاذ عايشي رمزي 33 سنة.

وإلى غاية الساعة الرابعة من مساء أمس، لم تتحدد ملامح مسار هذه الإنتخابات التي أجمع فيها محامون

مترشحون تحدثت إليهم «المساء» بشأن توقعاتهم حول من سيكون بعد ساعات نقيبا جديدا لمحامي ناحية باتنة

على ضرورة أن يحتكم الصندوق في الإعلان عن الأكفاء والمزج في تركيبة المكتب المسير للنقابة بين القدامى

والشباب الذين يراهن عليهم في دعم الجهود لتحسين أداء التنظيم.

للإشارة، يضم اتحاد نقابة المحامين لناحية باتنة 1235 محاميا يمثل فيها العنصر النسوي ما نسبته أكثر من 60

بالمائة.

وسط استياء محامي سيدي عقبة  …علي منصوري نقيبا للمحامين ببسكرة

أسفرت نتائج الجمعية الإنتخابية لمحامي ولاية بسكرة، التي احتضنها مجلس قضاء بسكرة يوم 3 مارس 2017،

عن فوز القائمة التي يرأسها منصوري علي الذي أصبح نقيبا للمحامين بولاية بسكرة. العملية تمت تحت إشراف

لجنة من نقابة المحامين بباتنة.

وحسب مصادر «المساء»، فإن القائمة التي تضم 7 محامين، كانوا منتخبين في نقابة باتنة، بالإضافة إلى 8 آخرين

تم انتخابهم لأول مرة، ومحامين أحرار. وتفيد ذات المصادر، أن منطقة سيدي عقبة، رشحت 3 محامين، لم تتم

دعوتهم ولم يحضر منهم أحد، حيث تم إعطاء أوامر بشطبهم من طرف المساندين للنقيب المنتخب، حسب ذات

المصدر.

يذكر أن لقاء عقد مساء أمس السبت بمنطقة أولاد جلال، حضره العشرات من المحامين الغاضبين… والموضوع

للمتابعة.

نقابة المحامين لناحية معسكر …37 مترشحا يتنافسون على 11 مقعدا

لم يخف أمس، السبت نقيب المحامين لمنظمة معسكر، الأستاذ شرقي أحمد فهدي حكمت، ارتياحه للظروف

التنظيمية الجيدة التي ميزت انتخابات تجديد أعضاء نقابة المحامين لناحية معسكر التي تضم كل من مجالس

ومحاكم معسكر، بشار، أدرار وتندوف.

في تصريحه لمراسل «المساء»، أوضح الأستاذ شرقي أحمد فهدي حكمت، أن نقابة المحامين لناحية معسكر،

بعد أن سجلت انفصال كل من مجالس ومحاكم سعيدة، النعامة والبيض، تضم في صفوفها ما يعادل 530 محاميا

الذين انتقل غالبيتهم إلى مقر مجلس قضاء معسكر للإدلاء بأصواتهم وانتخاب ممثليهم (15 عضوا)، الذين

سيشكلون نقابة المحامين لناحية معسكر.

مجموع المترشحين ـ حسب نفس المصدر ـ وصل إلى 37 مترشحا منهم 29 مترشحا يتنافسون على 11 مقعدا

لمحامي مجلس قضاء معسكر، أربعة مترشحين منهم يتنافسون على مقعدين لمجلس قضاء بشار ومترشحين

اثنين يتنافسان على مقعد واحد بكل من مجلسي قضاء أدرار وتندوف.

الأستاذ شرقي أحمد فهدي حكمت، كشف من جهة أخرى، نيته للترشح لعهدة ثانية لقيادة نقابة المحامين لناحية

معسكر.

نشر في  المساء بتاريخ 19-03-2017 مقال ل

حنان.س/ع.بزاعي /نورالدين.ع /ع. ياسين

عن المحامي